facebook google-plus instagram linkedin twitter youtube arrow arrow-up calendar Capital chart download hub kfh-shape live-stream map menu Office print Search Servers share Trucks
EN

الموقع الجغرافي

تقع قطر في شبه جزيرة تبرز في الخليج العربي على بعد 160 كيلو متر (100) شمال المملكة العربية السعودية. تقع بين خطي عرض 24 درجة و 27 درجة شمالاً، وخطي طول 50 درجة و 52 درجة شرقاً، معظم البلاد تتكون من منخفض وسهول جرداء تغطيها الرمال. إلى الجنوب الشرقي تقع خور العديد (“البحر الداخلي”)، ومجموعة من الكثبان الرملية المحيطة في الخليج العربي. يغلب على المناخ أنه معتدل في الشتاء وحار ورطب جداً في الصيف.

أعلى نقطة في قطر هي قرين أبو البول بارتفاع 103 متر (338 قدم) في جبل دخان إلى الغرب، ومجموعة من الحجر الجيري السربنتيني المنخفض يقع في الشمال والجنوب من زكريت إلى أم باب وحتى الحدود الجنوبية. تحتوي منطقة جبل دخان أيضاً على حقول النفط البرية الرئيسية في قطر، في حين تكمن حقول الغاز الطبيعي على السواحل الشمالية الغربية من شبه الجزيرة.

التنوع البيولوجي والبيئي

بتاريخ  11 يونيو عام 1992 وقّعت قطر اتفاقية ريو بشأن التنوع البيولوجي ، وأصبحت طرفاً في الاتفاقية بتاريخ 21 أغسطس 1996. وقد أنتجت في وقتٍ لاحق الاستراتيجية الوطنية للتنوع البيولوجي وخطة العمل، والتي وردت في اتفاقية 18 مايو 2005. في حين تم تسجيل مجموعة من  142 نوعاً من الفطريات من قطر. وصدر مؤخراً كتاب من قبل وزارة البيئة ويوثق السحالي يعرف أو يعتقد أن يحدث في قطر، استناداً إلى الدراسات الاستقصائية التي أجريت من قبل فريق دولي من العلماء وغيرهم من المتعاونين.

لعقدين من الزمن، سجلت قطر أعلى نسبة انبعاث ثاني أكسيد الكربون للفرد الواحد في العالم،  بنسبة 49.1 طن متريك للشخص الواحد في عام 2008. كما سجل القطريين أيضاً بعض من أعلى معدلات استهلاك المياه لكل فرد في اليوم، والتي تبلغ حوالي 400 لتر.

في عام 2008 أطلقت قطر الرؤية الوطنية 2030، والتي تسلط الضوء على التنمية البيئية كأحد الأهداف الرئيسية الأربعة لدولة قطر على مدى العقدين المقبلين. تتعهد الرؤية الوطنية بتطوير بدائل مستدامة للطاقة والتي  تعتمد على النفط للحفاظ على البيئة المحلية والعالمية.