facebook google-plus instagram linkedin twitter youtube arrow arrow-up calendar Capital chart download hub kfh-shape live-stream map menu Office print Search Servers share Trucks
EN

الاقتصاد

قيادة عمليات توصيل الميل الأخير بكفاءة لضمان الأمن الغذائي في قطر

تتميز سلاسل الإمدادات والأنظمة اللوجيستية  في دولة دولة قطر   بقوتها و تنوعها  ولذلك لا يتردد المتسوقون في قطر عند شراء التوت البري المستورد من البيرو أو بولندا أو الموز المستورد من كولومبيا.  فقد يتناولون شرائح اللحم المستورد من أستراليا على العشاء ثم الكركند الأمريكي في الليلة التالية.


لا يتعلق الأمن الغذائي بالحصول على إمدادات كافية يمكن الاعتماد عليها لتوفير الطعام لسكان الدولة فحسب، بل يتعلق أيضًا بالسلامة والجودة والقدرة على تحمل التكاليف. إنها قضية متعددة الأوجه وتتطلب ب إنتاجًا غذائيًا مدعومًا في بعض  الأحيان من الحكومات . إن تشجيع الإنتاج الزراعي المحلي وتعزيز دور الشركات المحلية  التي كانت على مستوى التحدي و قامت  التي ا،بسد فجوات الامدادات  في قطر من خلال الابتكار والتقنيات المتقدمة،  الذي هو جزء من الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائيو التي  تلعب تعتبر شركة الخليج للمخازن GWC دوراً هاماً  في تحقيقها  =


الأمن الغذائي في قطر هو محط اهتمام كبير من قبل الحكومة والقطاع الخاص حتى قبل بدء الحصار. فالمستهلك العادي في دولة قطر لا يولى قطاع الأمن الغذائي تفكيرا مليا فنادرًا ما يدرك المستهلك أن البنية التحتية في قطر تجعل من أمنها الغذائي أمرا ممكنا، وذلك بدعم من صانعي السياسات الذين يفكرون في آفاق بعيده ويعملون عن كثب مع الجهات الفاعلة في القطاعين العام والخاص.


تفخر GWC بكونها من ضمن اللاعبين في قطاع الأمن الغذائي في قطر وذلك بخبرتها اللوجستية الواسعة. GWC هي المزود  اللوجستي الرسمي لكأس العالم FIFA قطر٢٠٢٢™. بالإضافة الى ذلك، فأن الشركة حاصلة على شهادات معتمدة في مجال استلام وتخزين وتوصيل جميع المواد الغذائية من المنظمة الدولية للتوحيد القياسي (ISO) -وهي هيئة دولية لوضع المعايير. تقدم شركة الخليج للمخازن خدماتها إلى كبرى شركات خدمات الطعام وأكثرها تطورًا، وكذلك للمزارع المحلية ووكلاء الإنتاج داخل دولة قطر، وهي تعمل في سلسلة القيمة اللوجستية الأمامية والعكسية. إن محور الرؤية اللوجستية هو النظر إلى اللوجستيات كنظام: تتضمن المدخلات الواردة التي تتلقاها شركة الخليج للمخازن الواجهة المباشرة للموردين وجميع الأنشطة المطلوبة لاستلام وتخزين وتوزيع المواد المدخلة -المواد الغذائية القيمة والقابلة للتلف -للعملاء الذين يطلبوا المنتجات.


يمكن لعملاء GWC  الاستفادة من قدرة الشركة على تخزين 25000 منصة في مواقعها المختلفة. جافة. ن تخزن الشركة ما يزيد عن  18000 طن من المواد الغذائية الجافة، و13000 طن من المنتجات المجمدة و1400 طن من المواد الغذائية المبردة.


يمتلك السكان في قطر خيارات عديدة للحصول على الطعام تنافس تلك الموجودة في باريس أو نيويورك والسبب هو النطاق والخبرة التي تمتلكها شركات مثلGWC. تتطلب القدرة على توصيل آلاف المنتجات سريعة التلف في الوقت المحدد لجميع تجار التجزئة الكبار والمتوسطين والصغار في الدولة خبرة لوجستية لا مثيل لها وحلول متكاملة شاملة. فشركة (GWC) عملت على تلبية طلب المستهلكين لعقد من الزمن، وتنبأت بالمتطلبات اللازمة لضمان أن تكون مائدة الأسر  في قطر مليئة بالأغذية الطازجة والصحية.


وفقًا لمنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) وهي وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة تقود الجهود الدولية الرامية للقضاء على الجوع، فإن ما يقارب 30 في المائة من اللحوم الطازجة في العالم ينتهي في النفايات خصوصا في البلدان النامية التي يمثل الجوع فيها مشكلة حقيقية. ففي الهند تقدر منظمة الفاو أن 50 في المائة من المنتجات الطازجة في البلاد تذهب سدى بسبب التلف. تشير أيضًا المنظمة إلى أن الموارد المستخدمة لإنتاج الغذاء الذي يتم فقده أو إهداره في النهاية تمثل ما يقرب من 4.4 جيجا طن من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري (مكافئ ثاني أكسيد الكربون) سنويًا، مما يجعل فقدان الأغذية وهدرها ثالث أكبر مصدر للانبعاثات في العالم، بعد الصين والولايات المتحدة.


حتى أوائل القرن العشرين، كانت الدول المتقدمة تعتمد على اللحوم والخضروات والفواكه المنتجة محليًا. ففي الخمسينيات من القرن الماضي، كان الموز فاكهة غريبة في المملكة المتحدة، أما في الولايات المتحدة الأمريكية، فقد عشق سكان الساحل الشرقي لأمريكا السَلطة بعدما أتاحت عربات السكك الحديدية المبردة للمزارعين في كاليفورنيا بشحن الخس إلى الساحل الشرقي.


في منتصف الخمسينيات من القرن الماضي، تطورت سلسلة الأطعمة الباردة في العالم المتقدم مدفوعة بشكل أساسي باحتياجات سلاسل البقالة الكبيرة في أمريكا الشمالية وأوروبا. لم تعرف الولايات المتحدة الشاحنات المبردة حتى عام 1938 إلا حينما حصل المخترع الأمريكي فريدريك ماكينلي جونز على أول براءة اختراع لشاحنة مبردة عام 1940. على الرغم من أن استخدام الشاحنات المبردة ميكانيكيًا قد بدأ في أمريكا منذ عام 1925 في صناعة الآيس كريم. فإن حاويات الشحن المبرد لم يتم اتقان صناعتها حتى أواخر الستينيات.


في عام 2004، تأسست شركة GWC معتمدة على الخبرة التي اكتسبتها من الأسواق حول العالم والتقنيات الملائمة، وسعات التخزين، وخيارات التسليم التي تعمل بشكل أفضل في قطر. ومن خلال استخدام أنظمة التخليص المتكاملة للواردات، وإدارة المخزون، والتسليم، والتنفيذ المدعومة بأنظمة تكنولوجيا رائدة على مستوى العالم، تمكنت GWC من توفير قدر أكبر من الأمن الغذائي وبالتالي توفير خيار أفضل للمستهلكين في جميع أنحاء البلاد.


ففي مجال الخدمات اللوجستية، يطرح كثيرًا مصطلح “الميل الأخير” – وهو مصطلح يشير إلى الرحلة الأخيرة للتسليم إلى المستخدم النهائي. أكثر ما يسعدنا هذه الأيام هو مساعدة دولة قطر للوصول إلى الميل الأخير في مجال الأمن الغذائي. سواء كان الأمر يتعلق الوصول للمزارع المحلية، أو تنويع أسواق الاستيراد لدينا، أو إدارة التوزيع لتقليل الفاقد وعدم الكفاءة، إن شركة GWC تستثمر للوصول الموردين.