facebook google-plus instagram linkedin twitter youtube arrow arrow-up calendar Capital chart download hub kfh-shape live-stream map menu Office print Search Servers share Trucks
EN
أغسطس, 2021

تكنولوجيا الالتقاط بالأوامر الصوتية

الخدمات اللوجستية هي دائمة التطور، وأحد أهم المحركات التي تساعد على التغيير في القطاع اللوجيستي هي التكنولوجيا الصوتية التي أثرت عليه بشكل إيجابي لا سيما في مجالي التخزين والتوزيع.


ومع مرور الزمن، أصبحت الحلول الصوتية عامل جذبٍ للعديد من الصناعات لتأثير هذه التكنولوجيا على تعزيز سير الأعمال. حيث أثبتت تكنولوجيا الأوامر الصوتية قدرتها على تحسين إنتاجية المخازن وضمان سلامة العاملين، إضافة إلى تقليص نسبة الأخطاء التي قد تحدث في آنٍ واحد. ومن الجدير بالذكر أن التكنولوجيا الصوتية سيكون لها آثار هائلة في المستقبل خصوصاً مع وجود التكامل الحاصل مع التطبيقات الروبوتية والواقع المعزز، مما سيجعل فرضية تبني هذه التكنولوجيا أكثر حضوراً.


أساسيات الالتقاط الصوتي


بكل بساطة، فإن الالتقاط الصوتي يشكل حواراً مباشراً بين الأنظمة المعلوماتية ذات الأهمية وأعضاء الفريق الذين يستخدمونها للقيام بمهامهم. ويتم ذلك من خلال لغةٍ واضحة منطوقة من شأنها إلغاء وجوب استخدام العناصر المادية كالماسحات الضوئية والأوراق وكل ما يحتاجه العاملين بعد ذلك هو السماعة. ما سيسمح لهم التنقل عبر المخزن بشكل حر وبأيدٍ وأعينٍ خالية من الإجهاد، وبالتالي سيؤدي ذلك تلقائياً إلى الزيادة في الإنتاجية والسلامة والدقة.


سيتم توجيه عامل المخزن إلى مواقع محددة بناء على مجموعة من الأرقام التي ستحدد الموقع الصحيح للبضاعة في الممر وموقع الطبلية. وبعد ذلك سيتم تزويد العامل بالكمية التي يتم التأكد منها بعد اختيارها، وهكذا ينتقل بعد ذلك إلى مهمة الالتقاط التالية. يتحسن مسار الالتقاط كلما بقيت العملية مستمرة ما يسمح للملتقطين زيادة كفاءتهم خلال تقدمهم عبر المخزن.


الفوائد


تحسين الدقة


القضاء على عوامل التشتت والتي قد يسببها حمل الأدوات في اليد وقراءة كم كبير من المعلومات في آن واحد، يسمح الالتقاط الصوتي للعاملين في المخزن التركيز على عملهم بشكل كامل وبالتالي تقليل فرصة حدوث خلل في الالتقاط وزيادة الدقة بنسبة أكثر من 85%. ومن الأسباب الشائعة للالتقاط الخاطئ هو بحث العمال بعيداً عن الهدف أو في مكان مختلف للبضاعة، ما يجعلهم يتوهون عن مكانهم. ولهذا فإن التكنولوجيا الصوتية تلغي الحاجة لتفقد أية أوراق أو ماسحات ضوئية.


زيادة الإنتاجية


هدف تقنية الإنتاج الصوتي تبسيط الوظائف الحالية والعمليات من خلال الاستغناء عن عدة مراحل والتي ينتج عنها زيادة في الإنتاجية تصل إلى 35%.


تحسين السلامة


السلامة هي من أولويات GWC عندما يتعلق الأمر بالموظفين والعمليات، فهي واحدة من المجالات التي تعمل تقنية انتقاء الصوت على تحسينها. وأن يكون العامل “فارغ اليدين” يلغي الحاجة إلى حمل أي أجهزة أو مستندات ورقية. ومع عدم وجود أي عامل مشتت، فموظفينا سيتمكنون من التركيز بشكل أفضل على الإجراءات المطلوب إتمامها في المخزن، كاستخدام الأدوات لفتح الصناديق ورفع البضائع الثقيلة.


تقليل وقت التدريب


الإجراءات الصوتية تلغي الحاجة إلى مجهود التدريب على المطبوعات، الملصقات ونظام إدخال البيانات المادي. ينتج عن نموذج الصوت البسيط والتدريب على الأوامر الشفهية سرعة اعتماد نظام فعال ودقيق.


تحسين رضا الموظفين


يأتي تحسين رضا الموظفين بعد سلامتهم، لذا التقنية الصوتية تجعل العمل الأبسط والأسرع والأكثر دقة وإرضاء الموظفين يحل مكان الأمور التي طانت ضرورية في السابقة.


تطبيقات متعددة اللغات


مع وجود عدد كبير من العمالة الوافدة في دولة قطر، والعديد من اللغات المستخدمة، فإن موائمة تطبيقات التقنية الصوتية للغة العامل أصبحت أكثر أهمية. حيث بإمكان هذه التكنولوجيا تحديد اللغة التي يتم التحدث بها بينما تستجيب بلغة أخرى. ما يعني أن العامل الذي يحتاج نقل التعليمات بالإنجليزية ليس بحاجة لإتقان هذه اللغة وبهذا يوسع هذا الجانب متعدد اللغات من حلول التطبيقات الصوتية.


لا يمكن قياس القيمة التي تضيفها التقنية الصوتية إلى القطاع اللوجيستي. وهذا ما يجعل الابتكار جزء من النظام الأيكولوجي لتطوير العمل في GWC.


يناير, 2018

احتضن الدوحة تعقد فعالية لمدة 8 أيام في كتارا احتفالاً باليوم الوطني القطري

عقدت “احتضن الدوحة”، شركة استشارات ثقافية في قطر، فعالية احتفالية لليوم الوطني لتبدي دعم الشعب القطري للدولة أثناء مرورها بالحصار عبر تقديمها مجموعة من الأنشطة والفعاليات، وتم عقد الفعالية في الحي الثقافي كتارا لمدة 8 أيام بدءاً من 12 وحتى 19 ديسمبر 2017.


و فكرة الفعالية تندرج تحت عنوان «لبيه يا أمير»، و تم تقسيم الجناح إلى زوايا ضمت مجموعة من المشروعات القطرية الشابة منها مشروع طين وهضيم وشمي للمأكولات، بالإضافة إلى مسرح لعرض مواهب الأطفال والمسابقات التثقيفية والذي شارك فيه مجموعة من المدارس في الدولة، وركن للخيم التراثية التي قدمت القهوة والشاي للزوار، علاوة على ركن لرسم الحناء وللخط العربي.


وعن الفعالية قالت آمل الشمري المدير التنفيذي لشركة احتضن الدوحة: إن فعالية العام الماضي ركزّت على الثقافة حصراً، ولكن الفعالية هذا العام تأتي تلبية لسمو الأمير في خطابه الأول عندما شجع على الإبداع والاعتماد على النفس وعلى الاستقلال من الناحية الاقتصادية.”


وتضمن رعاة وشركاء الفعالية الحي الثقافي كتارا، قطر كول، المساعدة الصحية للخدمات الطبية، مجموعة إلان، حاضنة قطر للأعمال، GWC، مطعم ناندوز، مجلة مرحبا، موقع iLoveQatar.net، موقع  GoExplore.City، والصحيفة الوطنية الإنجليزية “ذي بنينسولا”.


المصادر: ذي بنينسولا، الوطن


مارس, 2017

GWC تستلم جائزة القيادة في المسؤولية المجتمعية أثناء حفل إطلاق تقرير المسؤولية المجتمعية


تم تقدير GWC (ش.م.ق.ع.)، المزود الرائد للخدمات اللوجستية في دولة قطر، لجهودها المستمرة في خدمة المتطلبات المجتمعية المحلية أثناء حفل إطلاق الإصدار الخامس من تقرير المسؤولية الاجتماعية (الكتاب الوطني)، الذي انعقد يوم الإثنين 21 مارس 2017 ضمن معرض ومؤتمر جامعة قطر للمسؤولية المجتمعية. يقوم تقرير المسؤولية الاجتماعية بمراقبة وتقييم التطورات السنوية في مجال التنمية المجتمعية المستدامة، مع تركيز خاص على مبادرات المسؤولية المجتمعية والمساهمات نحو تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030. ومن بين فعاليات المؤتمر كانت مراسم تكريم روّاد الأعمال الذين ساهموا بشكل مميز نحو القضايا المجتمعية، وحضر مراسم التكريم عدداً من الوزراء والسفراء وشخصيات قيادية في الدولة، وقام السيد محمد داود المدير الأول للتواصل المؤسسي في GWC باستلام جائزة “القيادة في المسؤولية المجتمعية” نيابة عن الشركة من الدكتور حسن الدرهم، رئيس جامعة قطر.



وصرح السيد محمد داود المدير الأول للتواصل المؤسسي في GWC قائلاً: “تدرك GWC بأن تحقيق غايتها عبر دعم رؤية قطر الوطنية 2030 يتطلب العمل نحو تحقيق الركيزة الاجتماعية للرؤية، ولهذا قامت الشركة بالمشاركة في مجموعة متنوعة من المبادرات لضمان تطوير مجتمع عادل ومجتمع يكفل رعاية أفراده ويتمتع بالمعايير الأخلاقية العالية.”



شاركت GWC في العديد من المبادرات والبرامج الخيرية منذ نشأتها، وأبدت تركيزاً خاصاً للقضايا المتعلقية بالشباب والصحة والتراث.



وصرّح الشيخ عبدالله بن فهد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس إدارة GWC قائلاً: “توجه GWC المجتمعي يرتبط بقوة مع المبادئ المجتمعية لرؤية قطر الوطنية، ويتم التعبير عنه من خلال المبادرات المتنوعة التي تدعمها الشركة والساعية إلى تطوير وتعزيز روح خدمة المجتمع داخل وخارج الشركة على حد سواء.”



لقد شاركت GWC في هذه الفعاليات بعد عام حافل بالإنجازات، فقد حققت الشركة نمواً في صافي الأرباح بنسبة 11% في العام 2016. وقد استمرت الشركة بالنمو نظراً لقيامها بزيادة فعالية عملياتها وتحسين هوامش الربح، إضافة إلى سعيها وراء مصادر دخل جديدة، حيث بلغ إجمالي إيرادات الشركة 849,5 مليون ريال قطري مع نهاية العام 2016، ممثلاً زيادة بنسبة 8% عن إجمالي إيرادات العام 2015 والذي بلغ 787,9 مليون ريال قطري. واستمرت الشركة بتطوير أصولها التي بلغت 3,741 مليار ريال قطري بنهاية شهر ديسمبر 2016.


 


الصفحة التالية